خاص بالموقع- اضطر وزير الهجرة الفرنسي، اريك بيسون، إلى تغيير موعد زفافه بعد أن توعّد مستخدمو موقع فايسبوك الاجتماعي على الإنترنت بإفساد الحفل، مع تعرّض الحكومة الفرنسية لانتقادات في الداخل والخارج بسبب سياساتها الأمنية المتصلة بالهجرة.


وانتُقدت الحكومة الفرنسية على نطاق واسع بسبب هذه الإجراءات الأمنية، ومنها طرد آلاف من الغجر وإسقاط الجنسية الفرنسية عن مهاجرين أدينوا بتهمة مهاجمة رجال شرطة.

ونزل عشرات الآلاف من المحتجين إلى الشوارع يوم السبت الماضي استنكاراً للإجراءات الأمنية، واستقطب وزير الهجرة (52 عاماً) جزءاً كبيراً من تلك الانتقادات لدوره في تشديد سياسات الهجرة.

وبحلول الأحد، كان أكثر من 940 مستخدماً لموقع فايسبوك قد وقّعوا على خطة لإحدى الجماعات «لإحداث فوضى» في حفل زواج بيسون على طالبة الفن ياسمين تورجمان (24 عاماً)، الذي كان مقرراً في العاصمة الفرنسية باريس، في السادس عشر من شهر أيلول 16 الحالي.

وقال بيسون، وهو اشتراكي سابق، لتلفزيون «فرانس 5»، «يجب أن يقام سور الصين العظيم بين المسائل العامة والمسائل الشخصية»، مشيراً إلى أن «هذا السور ينتهك». وأكد بيسون أنه لا يريد لأطفاله ولا لزوجته الجديدة ولا لزوجته القديمة أن «يضاروا نتيجة لاختياراتي السياسية».

(رويترز)