خاص بالموقع- يبدو أن بريطانيا، إحدى أبرز الوجهات للدراسات العليا، قد تلجأ إلى التشدد في السماح بدخول الطلبة الأجانب. وقال وزير الهجرة داميان غرين لصحيفة «تايمز» إن «ارتفاع عدد التأشيرات الممنوحة للطلبة أصبح لا يطاق». وارتفعت هذه التأشيرات من 186 ألفاً في عام 2004 إلى أكثر من 300 ألف.


وأضاف غرين أن «ما يشغلني هو معرفة ما إذا كنا حقيقة نجتذب الأفضل والأنجب من الطلاب». وتشير السلطات إلى أن أكثر من 90 ألف طالب وصلوا العام الماضي ليسوا مسجلين في دراسات عليا.

وأشارت دراسة نشرت اليوم إلى أن «خمس الـ186 ألف طالب الذين قُبلوا للدراسة في عام 2004، ما زال في بريطانيا بعد خمس سنوات من دخولها. ولا تسمح التأشيرات الممنوحة للطلاب لهم بالإقامة في البلاد بعد انتهاء الدراسة، ما يعني أن 25 في المئة منهم عثروا على عمل أو بقوا في البلاد لأسباب عائلية».

وبحسب غرين، فإن التحالف الحاكم ورث نظاماً «خارجاً عن السيطرة إلى حد بعيد». وارتفع صافي عدد المهاجرين إلى بريطانيا، بحسب مكتب الإحصاء، 33 ألف شخص ليبلغ 196 ألف مهاجر في عام 2009.

وارتفع عدد التأشيرات الممنوحة للطلاب بنسبة 35 في المئة إلى 362 ألفاً و15 تأشيرة.

(أ ف ب)