واشنطن ـ محمد سعيد

خاص بالموقع - يستخدم الجيش الأميركي حالياً الأراضي الأردنية لنقل معداته وآليات قواته المنسحبة من العراق.
وقال نائب رئيس هيئة أركان القوات الأميركية المشتركة، الجنرال ميتشيل ستيفنسون، إن الجيش الأميركي «يشحن بعض معداته من العراق عبر ميناء العقبة الأردني بدلاً من الكويت»، في سياق تسريع نقل تلك المعدات من خلال إنشاء طرق في الدول المجاورة للعراق، وإن عملية النقل عبر الأردن قد حصلت جواً وبراً.
وأوضح ستيفنسون «كان لدينا أيضاً خطة لشحن تلك المعدات عبر تركيا، ولكن لم نكن في حاجة إلى القيام بذلك».
وكشف مسؤولون عسكريون أميركيون عن استخدام الجيش الأميركي الأراضي الأردنية لأغراض التدريب والدعم اللوجستي لقواته التي تحتل العراق، حيث قررت الولايات المتحدة إبقاء نحو خمسين ألف جندي إلى جانب نحو مئة ألف من المرتزقة الذين يعملون في شركات الأمن الخاصة الأميركية في العراق.
وأوضح هؤلاء المسؤولون أن الجيش الأميركي سيواصل الاحتفاظ بوجود عسكري «قليل» نسبياً، ولا يثير الإزعاج في الأردن، بعد سحب القوات الأميركية «المقاتلة» من العراق.
وقال ستيفنسون «إنها ليست مثل سلام قد انكسر، كذلك ليس هناك أيّ تهديد في العراق. لذلك كان علينا أن نكون حذرين جداً إزاء عملية إعادة توزيع جزء كبير من قواتنا في العراق بسرعة كبيرة، لأن المسؤولين في العراق يطلبون ألا ننسى أن عدوهم لا يزال هناك».