خاص بالموقع- ذكرت صحيفة «دايلي إكسبرس» في عددها الصادر اليوم أن محكمة بريطانية تحاكم عصابة اعتقلتها الشرطة البريطانية بتهمة بيع عذراوات فتيات صغيرات لأثرياء عرب مقابل 50 ألف جنيه إسترليني.

وقالت الصحيفة إن العصابة نقلت الفتيات إلى جميع أنحاء المملكة المتحدة ليعملن راقصات ومومسات، واستخدمت فتاة عمرها 14 عاماً كطعم ووزعت صورها على زبائن محتملين لعرض خدماتها الجنسية للبيع، وأرسلتها إلى فندق وسط العاصمة، لندن، للقاء زبائن، هم في الحقيقة مفتشو شرطة متخفون.
وأضافت أن كلاً من محروقة جميل (41 عاماً) وسارة بوردبار (43 عاماً) وفاطمة هاغينغال (24 عاماً) ورسول غلامبور (30 عاماً)، أقروا بالذنب أمام محكمة التاج في منطقة هارو غرب لندن، واعترفوا بأنهم تاجروا بست نساء تتراوح أعمارهن بين 17 و 22 عاماً لأغراض الاستغلال الجنسي، واستخدموا فتاة عمرها 14 كطعم.
وأشارت الصحيفة إلى أن عصابة الاتجار بالجنس قابلت مفتشي الشرطة البريطانية الذين انتحلوا شخصية الزبائن في فندق جميرا كارلتون تاور في حي نايتسبريدج الراقي وسط لندن، وأبلغتهم أن بإمكانهم اختيار ما يريدون من بين فتيات من بريطانيا وإيران وأوروبا الشرقية، إلى جانب الصبية البالغ عمرها 14 عاماً.
ومن المقرر أن تصدر المحكمة حكماً بحق المتهمين الأربعة، وجميعهم رهن الاحتجاز، في وقت لاحق.
(يو بي آي)