خاص بالموقع - قال عامل بمنفذ في أكبر ميناء للفحم في العالم ومعارضون إنّ نشطاء أستراليين في مجال تغير المناخ أوقفوا اليوم العمليات في الميناء بعد دخول منافذه الثلاثة وربط أنفسهم برافعات.

وقال متحدث باسم شركة «بورت واراتاه كوول سيرفيسيس» التي تدير الميناء عادة باستمرار إنّ الإجراء الذي اتخذته جماعة «رايزينج تايد» المعنية بتغير المناخ في نيوكاسل أوقف العمليات في جميع المنافذ الثلاثة التي تشغلها.
وبسؤاله عما إذا كان وقف جميع العمليات في المنشأة جاء نتيجة لهذا العمل قال المتحدث باسم الشركة «نعم هذا صحيح .. توقفت جميع العلميات مؤقتاً».
وقالت المنظمة البيئية إنّ حوالى 50 شخصاً شاركوا في الاحتجاج ودخل البعض قبل صباح الأحد واعتلوا الآلات وربطوا أنفسهم بالرافعات. ورفع آخرون لافتات.
وقالت المتحدثة باسم الجماعة أنيكا دين إنّ تسعة متظاهرين ربطوا أنفسهم ببنية تحتية وطالبوا باتخاذ إجراء «طارئ» لتسليط الضوء على تغير المناخ الذي حملته أسباب الحرائق الأخيرة في روسيا والفيضانات في باكستان.
وقالت دين «لقد أوقفنا جميع العمليات في ميناء الفحم». وأضافت «هذه الظواهر الجوية تتفق مع التوقعات العلمية لتغير المناخ. نرى كأنّ صادرات الفحم في أستراليا تسهم في هذه المشكلة».
وهذه أحدث الخطوات في سلسلة من الإجراءات في هذا المرفق من جماعة محلية حققت نجاحاً محدوداً في تعطيل العمليات التجارية. وقالت دين إنّها تعتقد أنّ هذه هي المرة الأولى التي تتمكن فيها جماعة من وقف كل العمليات في الميناء.
(رويترز)