خاص بالموقع- اشترت وزارة الدفاع الأميركية آلاف النسخ من مذكرات ضابط احتياط في الجيش عمل بأفغانستان ودمرتها بدعوى احتواء الكتاب على معلومات قد تضر بأمن الولايات المتحدة. وقالت المتحدثة باسم البنتاغون، العميد إبريل كانينام «قررت وزارة الدفاع شراء الطبعة الأولى من الكتاب لاحتوائه معلومات قد تضر بالأمن القومي».

ونقلت شبكة «سي أن أن» عن كانينام قولها إنّ مسؤولين من البنتاغون أشرفوا الأسبوع الماضي على عملية تدمير قرابة 9500 نسخة من كتاب الضابط برتبة عقيد أنطوني شافر الذي يحمل اسم «عملية القلب المظلم».
من جانبه، وصف شافر إجراء البنتاغون بـ«الانتقام»، مضيفاً «أن يشتري شخص نحو 10 آلاف كتاب لقمع قصة في هذا العصر الرقمي أمر مثير للسخرية».
وقالت دار النشر، «سانت مارتن بريس»، إن طبعة ثانية منقحة من الكتاب قد صدرت عقب إدخال بعض التغييرات التي اقترحتها الحكومة لمعلومات صنفت على أنّها سرية.
وتقول وكالة الاستخبارات الدفاعية إنّ الكتاب يحوي معلومات سرية مهمة يتوقع أن تؤدي، في حال الكشف عنها، إلى أضرار خطيرة على الأمن القومي للولايات المتحدة.
وقال العميد رونالد بيرغس من «وكالة الاستخبارات الدفاعية»، إنّ الوكالة فشلت، لقرابة شهرين، في الحصول على مسودة الكتاب، الذي قال إنّه تضمن معلومات عن أنشطة سرية لقيادة العمليات الخاصة الأميركية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) وجهاز الأمن القومي.
في المقابل، قال مارك زيد، محامي شافر، إنّ رؤساء موكله راجعوا الكتاب قبيل طبعه في مطلع هذا الشهر، وأضاف «تلقينا ضوءاً أخضر من قيادة احتياط الجيش».
وأوضح شافر أنّ البنتاغون أبلغ دور النشر بقلقه حيال المعلومات السرية الواردة في الكتاب بعد طباعة النسخة الأولى منه. ويتحدث شافر في «عملية القلب المظلم» عن مذكراته في أفغانستان حيث قاد فريق العمليات السوداء إبان عهد الرئيس الأميركي السابق، جورج بوش الابن.
ولفت الضابط الحائز الميدالية البرونزية أنّ أكبر الأخطاء التي ارتكتبها إدارة الرئيس بوش هي سوء فهم ثقافة الشعب الأفغاني.
ويأتي نشر الكتاب بعد أزمة أثارها نشر موقع «ويكيليكس» الإلكتروني لآلاف الوثائق السرية عن الحرب الأميركية في أفغانستان وقبل صدور كتاب الصحافي بوب وودورد «حروب أوباما» الذي يتناول تعاطي إدارة الرئيس الحالي مع الحرب الدائرة منذ تسع سنوات.
(يو بي آي)