خاص بالموقع - أقر مجلس الشيوخ الأميركي تعيين الجنرال جيمس كلابر مديراً للاستخبارات الأميركية، والجنرال جيمس ماتيس قائداً للقوات الأميركية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، والمحامية الينا كاغان قاضية في المحكمة العليا.

وجاء تعيين ماتيس خلفاً للجنرال ديفيد بترايوس، الذي عين في نهاية حزيران الماضي قائداً للقوات الأميركية والدولية في أفغانستان، بعد إقالة الجنرال ستانلي ماكريستال لتوجيهه انتقادات ساخرة إلى الإدارة الأميركية في إحدى المقابلات الصحافية.
وأقر المجلس بالإجماع تعيين كلابر، الجنرال المتقاعد في السلاح الجوي، ومرشح الرئيس الأميركي لمنصب إدارة الاستخبارات الأميركية بوكالاتها الـ16، لهذا المنصب بدلاً من دنيس بلير، الذي أجبر على الاستقالة لخلافات مع البيت الأبيض.
إلى ذلك، أقر تعيين المحامية الينا كاغان عضواً في المحكمة العليا الأميركية لتصبح رابع امرأة تصل إلى هذا المركز القضائي الأعلى في البلاد، بعد نيلها 63 صوتاً من أصوات أعضاء مجلس الشيوخ الأميركيين.
وقد خلفت كاغان القاضي بول ستيفينس الذي أحيل للتقاعد.
وجاءت هذه القرارات لمجلس الشيوخ قبل دخوله في عطلة خلال شهر آب الجاري.
(يو بي آي)