خاص بالموقع- قال مصدر في القوات البحرية الروسية، اليوم، إن القسم المتعلق بالقوات البحرية من مناورات «الشرق 2010» التي تنفذها القوات المسلحة في منطقة الشرق الأقصى الروسي استقطبت انتباهاً متزايداً من وكالات الاستخبارات في الولايات المتحدة ودول المحيط الهادئ.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية «نوفوستي» عن المصدر أنه قد لوحظ ازدياد في النشاط الاستخباري الجوي، وخصوصاً الياباني، بالقرب من المنطقة التي تجري فيها المناورات.
وأضاف أن محاولات جمع المعلومات عن أعمال أسطول المحيط الهادئ الروسي جرت من الجو والمياه. وقال «هذا لم يكن مفاجئاً لأسطول البحر الهادئ»، لافتاً إلى أن عمليات جمع المعلومات الاستخبارية لم تعق المناورات.
وكانت القوات المسلحة الروسية قد بدأت مناورات «الشرق ـ 2010» في شرق روسيا يوم 29 حزيران الماضي بمشاركة نحو 20000 جندي وضابط و70 طائرة و30 سفينة حربية و2500 آلية عسكرية، وستنتهي هذه المناورات اليوم.

(يو بي آي)