خاص بالموقع- أعلن مسؤولون في الشرطة والاستخبارات أن قوات باكستانية قتلت 23 متمرداً في وقت مبكر من صباح اليوم في اشتباك اندلع بعدما أطلق متمردون النار على قوات أثناء عملية بحث في شمال غرب البلاد.


وانطلق البحث بعدما هاجم انتحاري حصناً أمنياً في منطقة دير السفلى حيث قتلت قوات مئات المتشددين في هجوم العام الماضي. وقال كبير مسؤولي الشرطة في دير السفلى، ممتاز زيرين «نشب القتال عندما فتح أوغاد النار على قوات كانت تفتش المنطقة بعد تقارير حول تحركات متشددين هناك». وأضاف أن 23 متمرداً قتلوا في تبادل إطلاق النار الذي وقع قبل الفجر في منطقة ميدان.

وقُتل 42 شخصاً على الأقل وأُصيب 175 عندما فجر انتحاريان نفسيهما في مزار صوفي مهم في باكستان الأسبوع الماضي في ثاني هجوم كبير خلال شهر يقع في إقليم البنجاب.

وفي المقابل، طالبت كابول إسلام أباد بأخذ إجراءات جدية لمكافحة ما وصفتها المجموعات الإرهابية المنتشرة في منطقة القبائل الباكستانية الحدودية مع أفغانستان.

وقال مستشار الرئيس الأفغاني حميد قرضاي للشؤون الأمنية، رانجين دادفا سبانتا، إنه «ليس سراً أن إرهابيين يحظون بملاجئ في باكستان، وأن لديهم هناك مراكز للتدريب وإمكانية التسلل إلى أفغانستان ومهاجمتنا والعودة عبر الحدود». وأضاف أن «باكستان لم تعمد حتى اليوم إلى مكافحة هذه المجموعات جدياً».

(أ ف ب، رويترز)