الظواهري يبايع الملّا عمر


هاجم الرجل الثاني في تنظيم «القاعدة»، أيمن الظواهري، العرب الذين سمّاهم «العرب الصهاينة»، واتهمهم بإبقاء الحصار على قطاع غزة. وقال الظواهري في رسالة مسجلة بُثّت أول من أمس على الإنترنت، «هؤلاء الصهاينة العرب هم أخطر علينا من الصهاينة اليهود». وانتقد النظام المصري قائلاً «من الذي يحاصر أهلنا في غزة ويحيطهم بجدار حديدي تحت الأرض، «أليس زعيم الصهاينة العرب حسني مبارك؟». ولم يوفّر الظواهري الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز. وأعلن دعمه للعمليات التي تنفذها طالبان وتستهدف القوات الدولية المنتشرة في أفغانستان، وهنّأ زعيمها الملّا عمر على «صموده»، وبايعه باعتباره «أمير المؤمنين».
(أ ف ب)

إسرائيل تفاوض تركيا لتسليمها سفن «الحرية»

كشفت مصادر دبلوماسية تركية لصحيفة «حرييت»، أمس، أنّ إسرائيل طالبت بضمانة خطية من تركيا بألّا تستخدم سفنها الثلاث المحتجزة منذ الاعتداء على «أسطول الحرية»، في 31 أيار الماضي، في أي محاولة أخرى لكسر الحصار المفروض على غزة، في مقابل إعادة السفن إلى أنقرة. وقالت «حرييت» إن الحكومة الإسرائيلية طلبت هذه الضمانات سابقاً من المنظمات المدنية التي بعثت بالسفن.
(يو بي آي)

القذّافي يضغط على «العدل والمساواة»

دعا الزعيم الليبي معمر القذافي في مقابلة تلفزيونية، أول من أمس، زعيم «حركة العدل والمساواة» السودانية المعارضة، خليل إبراهيم، المقيم في ليبيا، إلى الانضمام إلى مفاوضات السلام الجارية في الدوحة، «لأنه ليس هناك خيار آخر سوى دخول عملية السلام».
(أ ف ب)

«الكردستاني» يقتل 7 جنود أتراك

تكبّد الجيش التركي، أمس، خسارة كبيرة في صفوفه، بعد اعترافه بمقتل 7 منهم وجرح 17 آخرين، في معارك دارت في محافظتي فان وهكاري، بينما أعلن حزب العمال الكردستاني أنّ العدد الحقيقي للقتلى في الهجومين يتجاوز الثلاثين.
(رويترز)


داوود أوغلو يلتقي مشعل

التقى وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أوغلو، برئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل، أول من أمس، في دمشق.
وأوضحت وكالة أنباء الأناضول أن المسؤولين تباحثا في الجهود من أجل تقريب المواقف بين «حماس» وحركة «فتح»، إلى جانب عملية السلام في الشرق الأوسط، فيما نقل موقع «حماس» الإلكتروني عن مشعل انتقاده الإجراءات الإسرائيلية «لتعزيز الاستيطان» في الضفة الغربية و«تهويد» القدس، شاكراً لتركيا «دعمها للقضية الفلسطينية».
كذلك نقلت الحركة عن داوود أوغلو تأكيده «مواصلة بلاده جهودها لرفع الحصار» عن قطاع غزة.
(أ ف ب)

الشاباك يعتقل فلسطينيّاً ثالثاً في قضية فداء الشاعر

اعتقل أفراد من جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) والوحدة القطرية للتحقيقات الدولية في الشرطة مواطناً عربياً من مدينة باقة الغربية في المثلث، في إطار قضية التجسس المشتبه فيها الموسيقي فداء الشاعر إلى جانب والده ماجد، من قرية مجدل شمس في هضبة الجولان.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن المواطن من باقة الغربية سيق إلى محكمة الصلح في مدينة بيتاح تيكفا وسط إسرائيل لتمديد اعتقاله.
(يو بي آي)

عباس يبحث تطورات السلام مع بلير

تلقّى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، اتصالاً هاتفياً من مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط طوني بلير. وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» إن عباس وضع بلير «في صورة تطورات عملية السلام».
(يو بي آي)

منتجات طبية إسرائيلية في السعودية

نقلت صحيفة «سبق» الإلكترونية أمس عن مواطنين سعوديين قولهم إن منتجات طبية إسرائيلية تباع في المملكة.
وذكرت الصحيفة أن مواطناً سعودياً في محافظة الأحساء رأى ملصقاً غريباً على منتج طبي خاص بالمرضى المصابين بمشاكل تنفسية، وبإزالته، تبيّن أن الدولة المصنّعة له هي إسرائيل.
(يو بي آي)