خاص بالموقع- قرر سلاح الجو الإسرائيلي وقف المناورات المشتركة مع سلاح الجو الروماني اليوم وإعادة الطائرات الإسرائيلية إلى الدولة العبرية غداً بعد تحطم مروحية إسرائيلية بوسط رومانيا، كان على متنها 6 عسكريين إسرائيليين وجندي روماني، وقد أدّت الحادثة إلى مصرعهم جميعاً. <1--break-->


وقال نائب قائد سلاح الجو الإسرائيلي، الجنرال نيمرود شيفير، لصحيفة «جيروزاليم بوست» «من المهم أن نتوقف ونفكّر بعائلات الجنود المفقودين». وأشار إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي قرر وقف مناورات «السماء الزرقاء 2010» المشتركة مع سلاح الجو الروماني، وإعادة الطائرات الإسرائيلية الباقية إلى إسرائيل الأربعاء.

وكان من المقرر أن تنتهي المناورات في الثلاثين من الشهر الجاري.

وأشار شيفير إلى أن الوحدة 669 في سلاح الجو الإسرائيلي للبحث والإنقاذ توجهت إلى موقع تحطّم مروحية النقل الإسرائيلية، لافتاً إلى أن طاقم المروحية كان من أكثر الفرق خبرة في سلاح الجو.

في هذه الأثناء، غادر فريق من المسعفين الدولة العبرية جواً لتقديم المساعدة في حال العثور على ناجين بعد تحطم مروحية إسرائيليّة في رومانيا.

وقال متحدث عسكري إن «طائرة تابعة لسلاح الجو أقلعت هذا الصباح متوجهة إلى رومانيا غداة تحطّم مروحية» عسكرية بالقرب من براسوف في رومانيا. وأوضح «على متن الطائرة، هناك مسعفون واختصاصيون في علم النفس وممثلون عن الحاخامية».

وأوضح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي آفي بناياهو بعد ذلك للإذاعة العسكرية أن «طائرتي هركوليس على متنهما 86 راكباً من أطباء وحاخامات وجنود مع كلاب مدربة» أقلعت الثلاثاء متجهة الى رومانيا.

وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان أن مروحية، على متنها طاقم من سبعة أفراد هم أربعة ملاحين وميكانيكيان وعنصر من سلاح الجو الروماني، قد تحطمت الاثنين. ونشر الجيش اليوم أسماء الضحايا وأبلغ عائلاتهم، لكن من دون إعلان الوفاة.

(يو بي آي)