خاص بالموقع- بلغت الحرب الدائرة بين عصابات المخدرات في المكسيك حداً غير مسبوق لجهة عدد ضحاياها الذين ناهزوا الـ200 في غضون الأيام الخمسة الأخيرة، بعدما أعلن عن مقتل خمسة شرطيين بعد اختطافهم في مونتيري في شمال المكسيك.


واختطف الشرطيون، وهم امرأتان وثلاثة رجال أحدهم متقاعد، من منازلهم فجراً على أيدي مسلحين مجهولين، وعثر على جثثهم لاحقاً في أرض خلاء وقد بدت عليها آثار التعرض للتعذيب.

وأفاد مصدر قريب من التحقيقات الجارية في هذه القضية بأن أحد الضحايا الخمس قضى ذبحاً، فيما عثر قرب الجثث على رسالة نسبت إلى إحدى عصابات المخدرات.

واشتدت في الآونة الأخيرة حمى الحرب الدائرة بين عصابات المخدرات للسيطرة على السوق المحلية، وكذلك على خطوط التهريب إلى الولايات المتحدة، المستهلك الأول للكوكايين في العالم. وقد أوقعت هذه الحرب في غضون الأيام الخمسة الأخيرة حوالى 200 قتيل، بحسب حصيلة نشرت قبل سقوط الضحايا الخمس.

وأدت الحرب الدائرة بين العصابات، إضافة إلى المواجهات بين أفرادها والسلطات المكسيكية، إلى سقوط نحو 23 ألف قتيل منذ كانون الأول 2006، تاريخ تسلم الرئيس فيليبي كالديرون الحكم وإعلانه الحرب على الجريمة المنظمة.

(أ ف ب)