ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية أن إيران قد تصبح المورّد الرئيسي للغاز الطبيعي إلى أوروبا، خلال العقد المقبل، مضيفة أن الدول الأوروبية ترغب في استبدال الغاز الروسي بالغاز الإيراني، في أعقاب الاتفاق النووي بين إيران والدول الست.


وأشارت الصحيفة إلى قدرات إيران الكبيرة في مجال إنتاج الطاقة والمخزون الكبير الذي تمتلكه في هذا المجال. ونقلت الصحيفة عن مسؤول أوروبي وممثل إحدى شركات الطاقة في الاتحاد الأوروبي قوله إن المفوضية الأوروبية تعتقد بإمكانية استيراد 25 إلى 35 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً من إيران حتى عام 2030.
وتوازي هذه الكمية من الغاز كمية الغاز التي يستوردها الاتحاد الأوروبي، في الوقت الحالي، من كافة دول شمال أفريقيا.
(الأخبار)