خاص بالموقع- أكد كبير المفاوضين الأتراك لدى الاتحاد الأوروبي، يجمين باجيس، أول من أمس، أن أحداً لن يتمكن من تغيير طريق تركيا المتجهة نحو الغرب. ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» عن باجيس قوله، خلال مشاركته في منتدى إعلامي في إقليم أنطاليا، إنه أسيء فهم تركيا في مسألتين، الأولى في معارضتها لفرض عقوبات دولية جديدة على إيران، والثانية ردة فعلها تجاه الاعتداء الإسرائيلي على «أسطول الحرية» الذي كان ينقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة. وأشار إلى أن «هاتين المسألتين أثارتا جدلاً بشأن نقل تركيا محورها في السياسة الخارجية من الغرب إلى الشرق». وأكد «نحن نعبر عن مواقفنا في مجلس الأمن ونصوّت ولكن حين يعتمد المجلس قراراً نلتزم به»، لافتاً إلى أن «تركيا بذلت جهوداً لاعتماد الحل الدبلوماسي».

وحول الاعتداء على «أسطول الحرية» ومقتل 9 أتراك، شدّد المسؤول التركي على أن بلاده «قامت بما عليها القيام به، وأعطت إسرائيل فرصة للاعتذار ولتفهم وتقول إن قرصنتها خاطئة، ولكن لسوء الحظ لم تقدّم اعتذارات حتى الآن لعائلات الضحايا».
إلى ذلك، قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن السلطات التركية منعت طائرة شحن تابعة للجيش الإسرائيلي كانت تنقل أكثر من 100 ضابط من العبور في أجوائها في طريقها إلى بولندا لزيارة معسكرات إبادة نازية. وأضافت إن الجيش الإسرائيلي امتنع عن الرد رسمياً على الخطوة التركية بهدف منع تصاعد حدة الأزمة.
(يو بي آي)