خاص بالموقع - أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما منح الجنرال ستانلي ماكريستال القائد السابق لقواته في أفغانستان معاش تقاعد جنرال بأربع نجوم على الرغم من إقالته الأسبوع الماضي بسبب تعليقات استخف فيها بقادة مدنيين.

وجاءت تقديرات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) استناداً إلى سنوات ماكريستال في الخدمة وهي 34 سنة، وأفادت بأنّ عزله جاء بعد حوالى عام على منحه نجمة رابعة أي نصف الوقت الضروري في العادة للتأهل لدخل تقاعد جنرال بأربع نجوم وهو 12475 دولاراً في الشهر دون ضرائب.
وقال روبرت غيبز وهو متحدث باسم البيت الأبيض للصحافيين «سنفعل كل ما هو ضروري لضمان أنّه ــــ وهو شخص خدم البلاد بكل قوته ــــ بإمكانه التقاعد عند مستوى الأربع نجوم». ولم يتضح ما إذا كان أوباما بحاجة لإصدار وثيقة استثنائية لضمان ذلك.
وأبلغ ماكريستال الجيش الأميركي يوم الاثنين عزمه التقاعد، وهو قرار كان متوقعاً على نطاق واسع بعدما أثار هو ومساعدوه غضب البيت الأبيض عندما استهزأوا بأوباما ومستشارين مدنيين كبار في مقال بمجلة رولنغ ستونز.
وأدلى ماكريستال نفسه في المقابلة بتصريحات تحط من قدر جو بايدن نائب أوباما وريتشارد هولبروك المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان وباكستان. ونقل عن مساعدين لماكريستال وصفهم جيم جونز مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض بأنّه «مهرج».
ولو لم يكن أوباما راغباً في مساعدة ماكريستال فإنّه كان سيتقاعد ليحصل على معاش جنرال بثلاث نجوم وهو 11736 دولاراً في الشهر قبل الضرائب وفقاً لتقديرات البنتاغون بالنظر إلى الفترة التي قضاها في الجيش.
وعين أوباما الجنرال ديفيد بترايوس ليحل محل ماكريستال. وقلل بترايوس خلال جلسة تأكيد توليه المنصب أمام لجنة بمجلس الشيوخ أمس من آمال إحداث تغيير سريع في الحرب في أفغانستان بعد تسع سنوات على اندلاعها.
(رويترز)