خاص بالموقع- اغتيل القاضي الفدرالي في محكمة موسكو، إدوارد تشوفاشوف، أمس، بإطلاق النار عليه في المبنى الذي يسكنه في وسط العاصمة الروسية، موسكو. وكشفت لجنة التحقيق التي عينتها النيابة العامة الروسية، أن «مجهولاً أطلق النار على القاضي الفدرالي في الطبقة الثانية من المبنى 24 في شارع ستريلبشتشنسكي». وأوضحت أن «القاضي الذي أصيب في صدره ورأسه توفي على الفور».


وذكر مصدر في الأجهزة الأمنية أنّ لدى المحققين عناصر تتعلق بالجريمة، مصدرها تسجيلات كاميرات المراقبة. وأوضح أن الأجهزة الأمنية تلاحق رجلاً سلافي الشكل.

وفي السياق، كشفت المتحدثة باسم محكمة موسكو، آنا أوساتشيفا، لإذاعة صدى موسكو، أن تشوفاشوف كان ضمن مجموعة مكلفة الشؤون الجنائية في محكمة موسكو، وكان «ينظر في قضايا جنائية صعبة».

من جهتها، أعلنت الخبيرة في منظمة «صوفا»، المتخصصة في قضايا معاداة الأجانب، غالينا كوجفنيكوفا، أنّ القاضي كان هدفاً للقوميين. وأوضحت أنه «منذ أواخر 2009، نُشرت تهديدات بعبارات صريحة موجهة إلى القاضي على مواقع قومية متطرفة».

(أ ف ب)