خاص بالموقع - تبنى «الجيش الجمهوري الإيرلندي الحقيقي»، أمس، مسؤولية تفجير السيارة المفخخة خارج مقر الاستخبارات البريطانية الداخلية «أم أي 5» في عاصمة إيرلندا الشمالية، بلفاست.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أن الجيش المنشق عن الجيش الجمهوري الإيرلندي، أعلن مسؤوليته عن التفجير.
ونقلت عن وزير شؤون إيرلندا الشمالية في الحكومة البريطانية، شون وودورد قوله إن «الانتقال الديموقراطي (للسلطات الأمنية والقضائية) يعارض نشاط أقلية مجرمة لن تقبل بإرادة معظم الشعب في إيرلندا الشمالية».
وكانت «بي بي سي» قد أفادت بأن سيارة مفخخة انفجرت بالقرب من قاعدة عسكرية بريطانية في هوليوود، في كاونتي داون في إيرلندا الشمالية.
وكشفت أن الانفجار تزامن على ما يبدو مع الوقت المحدد لنقل السلطات الأمنية والقضائية من وستمينيستر في لندن، إلى ستورمونت في بلفاست، لافتة إلى أنه وقع خارج مقارّ الاستخبارات البريطانية الداخلية «أم أي 5».
(يو بي آي)