خاص بالموقع - تظاهر مئات الأميركيين أمس الأحد في ولاية أريزونا احتجاجاً على تشديد قانون الهجرة في الولاية. وذكرت شبكة «سي أن أن» أنّ المتظاهرين كرّروا عبارة «أجل نستطيع» وحملوا الأعلام الأميركية ورفعوا شعارات «لدينا حقوق» و«نحن بشر».

وبموجب القانون، يصبح كلّ شخص لا يحمل وثائق هجرة مرتكباً لجنحة، ويخوّل القانون الشرطة إلقاء القبض على الأشخاص الذين لا يتمكنون من إثبات أنّهم في الولايات المتحدة شرعياً بشكل فوري. كما يمكّن القانون المواطنين من محاكمة الوكالات الحكومية التي يرون أنّها لا تطبق القانون.
وكانت حاكمة ولاية أريزونا جان بريوير قد وقعت على قانون الهجرة الأكثر صرامة في البلاد يوم الجمعة الماضي على الرغم من معارضة الرئيس الأميركي باراك أوباما له.
وأعرب المتظاهرون عن قلقهم من أنّ القانون الجديد سيثبت انتقاء الاشخاص على أساس عرقي، وهو أمر نفاه مسؤول الشرطة جو مارتينز الذي قال إنّ الشرطة في ولاية أريزونا تضم الكثير من العناصر اللاتينيين.
وكان أوباما قد وصف القانون بـ«المضلل» ودعا إلى إجراء إصلاح شامل لقانون الهجرة في الولايات المتحدة.
وشارك في التظاهرة عمدة مدينة فينكس بولاية أريزونا فيل غوردن الذي أكدّ محاربة هذا القانون عبر الوسائل القضائية.
يذكر أنّ في ولاية أريزونا نحو 460 ألف مهاجر غير شرعي، وتعتبر حدودها الأكثر ازدحاماً بالمهاجرين الآتين من المكسيك.
(يو بي آي)