خاص بالموقع - قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور جون كيري، إن إسرائيل لن تهاجم إيران قريباً.

وأضاف كيري في مؤتمر صحافي أعقب لقاءه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في القدس المحتلة، أن «رئيس الوزراء نتنياهو يعي جيداً المحادثات التي يجريها مع الإدارة (الأميركية) وأنه لا ينبغي أن يكون متسرّعاً أو مرتجلاً».
وأوضح أن «سبب زيارات مسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأميركية لإسرائيل في الفترة الأخيرة، هو التحدث عن ذلك والتأكد من أننا جميعاً متفقون على الجداول الزمنية وأنها واضحة لنا، والاتفاق على الخيارات الموضوعة على الطاولة، وأنا أعتقد أن إسرائيل والولايات المتحدة تفكران بطريقة متطابقة، فيما يتعلق بهذه القضية»، في إشارة إلى الملف النووي الإيراني.
وأضاف كيري أنه لا يعتقد أن إسرائيل وسوريا توشكان على الدخول في مواجهة مسلحة، مشيراً إلى لقائه مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق. وقال إنه عبّر خلاله أمام الأسد عن عدم رضى عن زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى دمشق وعن تصريحات الأخير.
وقال «إنني لا أعتقد أن هناك نقطة اشتعال حتمية بين إسرائيل وسوريا، رغم أنني أعي تزايد تسلّح حزب الله وأنواع الأسلحة التي تُمرَّر للحزب. وأنا أعي أيضاً التهديد الماثل على إسرائيل جرّاء ذلك. ورغم كل هذا، فإن ثمة إمكانيات أخرى» لحل هذه المسألة.
ورأى كيري أنه «يجب الحفاظ على الباب مفتوحاً أمام سوريا، ولا ينبغي أن نكون مفاجَئين من استمرار العلاقة بين سوريا وإيران، فالأحداث التي جرت في السنوات الأخيرة دفعتهما الواحدة باتجاه الأخرى، وآمل أن نتمكن من وضع بديل أمام السوريين».
وتطرق إلى العملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين، قائلاً إنه بعد لقاءاته مع نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، أصبح مقتنعاً بوجود استعداد لدى الجانبين لمحاولة التحرك قدماً في الحوار.
(يو بي آي)