خاص بالموقع- أعلن رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو أنه سيلتقي نظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال الأشهر القليلة المقبلة، لبحث سبل التوصل إلى حل عادل لقضية قبرص. وقال باباندريو، في مؤتمر صحافي عقده عقب إجرائه محادثات مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، «سأجتمع مع رئيس الوزراء طيب أردوغان في الأشهر القليلة القادمة. لم نحدد الموعد بعد، لكنه سيكون قريباً جداً».


وأضاف إنّ القضية القبرصية لطالما أحدثت انقساماً بين تركيا واليونان، وإنها تتطلب حلاً «كلما كان أسرع كان أفضل».

والجزيرة مقسَّمة بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك منذ عام 1974. ويؤثر هذا الأمر في مطامح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، حيث للقبارصة اليونانيين الذين يمثلون الجزيرة، حق الاعتراض على مساعي أنقرة للانضمام إلى الاتحاد.

وبدأ الجانبان القبرصي اليوناني والقبرصي التركي محادثات سلام في أيلول عام 2008، لكن التقدم كان بطيئاً. وقال باباندريو إنه يود أن تحسم القضية على نحو يجعل من العلاقات بين اليونانيّين والأتراك في ما يتعلق بقبرص، نموذجاً للسلام يظهر للعالم أن «الخصمين السابقين يمكن أن يكونا أفضل شريكين في هذه المنظومة العالمية».

(رويترز)