font color="gray">خاص بالموقع - أفادت تقارير إعلامية إسرائيلية بأن موسكو سبّبت «صفعة دبلوماسية ومعنوية» لتل أبيب عبر رفضها السماح لمجلس أمناء الوكالة اليهودية بعقد مؤتمره الدوري المقرر بعد نحو أسبوعين في مدينة «سان بطرسبورغ». ونقلت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أمس عن مصادر في الوكالة اليهودية تقديرها بأن سبب الرفض الروسي يعود إلى عضوية رجل الأعمال اليهودي الروسي، ليونيد نبزلين، «الخصم السياسي لرئيس الحكومة الروسية، فلاديمير بوتين» في مجلس أمناء الوكالة. ويعقد المجلس الذي يُعَدّ الهيئة العليا في الوكالة، مؤتمره ثلاث مرات سنوياً، يحدد خلالها سياسات المنظمات اليهودية الكبرى في العالم. وأعلن رئيس الوكالة أمس، نتان شرانسكي، إلغاء المؤتمر في سان بطرسبورغ وانتقاله إلى القدس في أعقاب إبلاغ السلطات الروسية عدم موافقتها على عقد الوكالة مؤتمراً دولياً ضمن أراضيها، رغم الشرعية القانونية التي تحظى بها في البلاد. وكان القضاء الروسي قد أصدر مذكرة توقيف بحق نبزلين بتهم محاولة القتل وسلسلة من أعمال الفساد، إلا أن السلطات الإسرائيلية رفضت الاستجابة لطلب تسليمه، بعدما كان قد انتقل للعيش في إسرائيل فراراً من ملاحقة القضاء الروسي.

(الأخبار)