استعادت القوات الافغانية الخميس جزءا من مدينة قندوز الاستراتيجية (عاصمة الشمال الأفغاني) من مسلحي طالبان الذين كانوا، حتى مساء أمس، يواصلون القتال بقوة للاحتفاظ بمواقع لهم في أجزاء واسعة من المدينة.

وقال سكان من المدينة إن القوات الحكومية استعادت خلال ليل الأربعاء ــ الخميس عددا كبيرا من الاحياء من سيطرة حركة «طالبان» التي احتلت مدينة كبرى في البلاد يوم الإثنين الماضي، للمرة الاولى خلال حوالي 14 عاما.

وصرّح المتحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية، صديق صديقي، بأن «القوات الافغانية استعادت السيطرة على قندوز»، مضيفاً أن «عمليات إزالة الركام ستستغرق بعض الوقت، لأن مقاتلي طالبان يطلقون النار من المنازل، وقد زرعوا عبوات ناسفة».
في المقابل، نفت «طالبان» أي تراجع من طرفها، حتى إن المتحدث باسمها، ذبيح الله مجاهد، أكد أن مقاتليها «صدوا الغزاة وقوات الحكومة الدمية»، ودفعوهم إلى خارج المدينة. وبحسب وكالة «فرانس برس»، صرّح قائد ميداني في الحركة، طلب عدم الكشف عن هويته، بأن عناصر طالبان «غادروا معظم الاحياء، لكن هذا الانسحاب جزء من الاستراتيجية. هدفنا (من مهاجمة المدينة) هو استعراض قوتنا، ونجحنا في ذلك. أثبتنا أننا نستطيع السيطرة على أي مدينة نريدها».
وتُعد قندوز ممرا استراتيجيا على الطريق المؤدية الى طاجيكستان، بعيدا عن معاقل طالبان، الواقعة على تخوم باكستان.

(أ ف ب)