خاص بالموقع - أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم، «مقتل جندي بريطاني في تفجير استهدف دورية راجلة في إقليم هلمند في أفغانستان، في وقت سجل مقتل 4 جنود أميركيين في تفجير آخر». وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أن «الجندي البريطاني من الكتيبة الملكية البريطانية الأولى لقي مصرعه في الانفجار في منطقة نادي علي يوم أمس». وأكد متحدث باسم وزارة الدفاع أنه «أُبلغ أقارب الجندي بالحادث».

يشار إلى أن هذه أول وفاة مؤكدة في صفوف البريطانيين في عام 2010، ما يرفع عدد الجنود البريطانيين القتلى في أفغانستان منذ عام 2001 إلى 246.
من جهته، أكد الجيش الأميركي مصرع 4 من جنوده في انفجار آخر أمس، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
في هذا الوقت، ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن «عنصراً في الاستخبارات الأردنية قتل في الهجوم الانتحاري الذي وقع في 30 كانون الأول في قاعدة سرية شرق أفغانستان»، مستهدفاً عناصر في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي إيه»، قتل منهم سبعة.
واستهدف هذا الهجوم الانتحاري الذي تبنته حركة طالبان قاعدة تشابمان المتقدمة في إقليم خوست القريب من الحدود مع باكستان، وأسفر عن مقتل سبعة من العاملين في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركة، إضافة إلى العسكري الأردني الشريف علي بن زيد (33 عاماً).
وكان بن زيد في مهمة في أفغانستان منذ 20 يوماً، كما أوضحت «واشنطن بوست».

(يو بي آي)