خاص بالموقع - قررت المحكمة العليا في البيرو تصديق الأحكام الصادرة في نيسان من عام 2009 بحق الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري، الذي حكم البيرو بين عامي 1990 و2000. وكان الرئيس السابق قد ميّز أحكامه أمام المحكمة العليا التي عادت وأكدت مسؤولية فوجيموري في الجرائم المنسوبة إليه، منها مجزرتان ذهب ضحيتهما أبرياء، وقد عُد مدبّرهما الروحي. وبما أن العدالة في البيرو تقضي بأن تنفذ العقوبة القصوى، وهي في هذه الحالة 25 عاماً، سيبقى فوجيموري (71 عاماً) في السجن لغاية 20 شباط من عام 2032، وهي قابلة للخفض إلى عام 2025 وفق عدد من الشروط.

(الأخبار)