أفاد موقع «نوروز» الإيراني على الإنترنت بأن أعضاء في منظمة التعبئة التابعة للحرس الثوري الإسلامي «الباسيج»، و«رجالاً يرتدون ملابس مدنية» هاجموا منزل المرجع الديني المعارض، يوسف صانعي، في مدينة قم أمس. وأضاف الموقع، المتحدث باسم حزب «جبهة المشاركة الإسلامية» الإصلاحي، أن «عناصر من الميليشيا باللباس المدني، كسروا نوافذ مكتب صانعي، واعتدوا على موظفيه بالإهانات والضرب. كما وضعوا ملصقات للمرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية، علي خامنئي».


وقال الموقع إن «الشرطة أخذت جانب الميليشيا ومنعت أنصار صانعي من الدفاع عن مكتبه».

من ناحية ثانية، قررت عائلة المرجع المعارض، حسين علي منتظري، الذي توفي السبت الماضي، إلغاء مراسم الحداد التقليدية عليه خشية حدوث مزيد من الاضطرابات.

ونقل موقع المعارضة «راهيس سبز. نوت» عن ابن المرجع الراحل، أحمد، قوله إن «مراسم الليلة الثالثة والسابعة لوفاة منتظري لن تجرى بسبب قضايا أمنية».



(أ ف ب، رويترز)