جدّدت إيران، أمس، دعوتها الى إعادة النظر في بعض المقترحات التي تضمّنتها مسوّدة الاتفاق الذي عرضته الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتخصيب اليورانيوم الايراني في الخارج.

وقال المبعوث الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، علي أصغر سلطانية، «نحن مستعدون لجولة جديدة من المفاوضات الفنية بهدف التأكّد من أن تساؤلاتنا حول نقاط فنية ستؤخذ في الاعتبار، وخصوصاً قضية ضمانات تسليم الوقود».
وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية الايراني، منوشهر متكي، في تصريحات صحافية أثناء زيارة للعاصمة الماليزية كوالالمبور، «لقد درسنا المقترح ولدينا بعض الملاحظات التقنية والاقتصادية عليه». وأضاف «من الممكن جداً تأليف لجنة فنية لإعادة النظر ودرس مختلف القضايا».
في هذه الأثناء، تواصلت الضغوط على إيران كي تقبل بمشروع الاتفاق. وأعلن وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف خلال زيارته موسكو أمس، أن بريطانيا وروسيا تطالبان إيران بـ«رد سريع» في شأن مشروع تزويد طهران باليورانيوم المخصب. وقال لافروف إن موسكو تتوقع «رداً إيجابياً» من إيران. ودعا إلى اجتماع جديد لمجموعة «5+1» مع إيران لإجراء جولة جديدة من المحادثات يجري فيها «حوار جيد بشأن هذه المقترحات وأن يأخذ في الاعتبار الافكار التي أوردتها إيران بشأن هذه المقترحات».
بدوره، حذر وزير الخارجية الفرنسي، برنار كوشنير، أمس، من أن الدول الكبرى لن تقبل برد «تسويفي» من طهران. وقال، في ختام مباحثات مع نظيره الألماني غيدو فسترفيلي، «إذا كان رد إيران تسويفياً كما يبدو لي، فلن نقبل ذلك».
أما المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، فطالب إيران بالرد على «وجه السرعة» على استفسارات الوكالة وأن تكون «مستجيبة قدر المستطاع» في ردها على الاقتراح الخاص بالوقود النووي.
ورأى البرادعي، في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن العرض كان فرصة لطهران للمساعدة على بناء الثقة بشأن طموحاتها النووية.
وفي الشأن الداخلي، حذر الحرس الثوري الايراني أمس المعارضة من تنظيم أي حشود جماهيرية غداً في الذكرى الثلاثين للاستيلاء على السفارة الاميركية.
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية «إرنا» عن الحرس الثوري قوله، في بيان، إن «الشعب الايراني لن يسمح لأي جماعة بأن تفرض نفسها وأن تستخدم شعارات زائفة باعثة على الانقسامات يوم الأربعاء».
وفي السياق، حظرت هيئة الرقابة على الصحف صدور صحيف «سرمايه» الاقتصادية اليومية، بسبب ما وصف بأنه «الخروق المتكررة لقانون الصحافة».
إلى ذلك، أعلن تلفزيون «العالم» الايراني، أمس، أن السلطات الايرانية اعتقلت ستة باكستانيين لدخولهم مياهها الاقليمية بطريقة غير مشروعة.
(رويترز، أ ف ب، إرنا، مهر)