خاص بالموقع- أخفق البرلمان المولدوفي في جلسته صباح اليوم، للمرة الثالثة، في انتخاب رئيس للبلاد، بعدما قاطع الشيوعيون الانتخابات. وذكرت وكالة الأنباء الروسية «نوفوستي» أن الشيوعيين الذين لديهم 48 مقعداًً في البرلمان المؤلّف من 101 عضو، قالوا إنهم يرفضون «المشاركة في هذه المهزلة السياسية والتصويت لمصلحة خائن»، علماً بأن 61 صوتاً ضرورية لانتخاب الرئيس.




والمرشح الوحيد في الانتخابات الرئاسية هو زعيم الحزب الديموقراطي ماريان لوبو، شيوعي سابق غادر الحزب بعدما رفض هذا الصيف تسميته مرشحاً للرئاسة.



وبحسب القانون المولدوفي، ستجري محاولة أخرى لإجراء انتخابات بعد ثلاثين يوماً، وإذا لم تؤدّ إلى نتيجة، فإن الرئيس الحالي بالوكالة ورئيس البرلمان ميهاي غيمبو سيكون مجبراً على حلّ البرلمان والدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة.



ومنحت الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت في 29 تموز الحزب الشيوعي مقاعد أقلّ من المقاعد الستين التي فازوا فيها في الانتخابات السابقة في 5 نيسان.



وتولّى غيمبو الرئاسة بالوكالة بعد تنحّي الرئيس فلاديمير فورونين في 11 أيلول، بعدما خدم ولايتين متتاليتين.



(يو بي آي)