كوشنير: لا خلاف حقيقياً مع نتنياهو


أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أمس، وجود «خلاف سياسي حقيقي» على مسألة الاستيطان بين إسرائيل وفرنسا، مشدداً على ضرورة العمل لتفادي استقالة الرئيس محمود عباس. وقال كوشنير، لإذاعة فرنسا الدولية: «هناك خلاف سياسي حقيقي» بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، موضحاً بقوله: «ما زلنا على اقتناعنا بأنّ من الضروري بالمطلق تجميد الاستيطان، أي عدم مواصلة الاستيطان فيما نجري محادثات» للتوصل إلى السلام. وأشار كوشنير إلى انه سيزور قريباً الأراضي الفلسطينية وإسرائيل. وعلق كوشنير على تلويح محمود عباس بالاستقالة، فدعا إلى بذل كل ما يمكن لتجنب تخليه عن مهماته. وقال: «يجب أن نتكلم من جديد مع محمود عباس، ويجب أولاً أن لا يستقيل».
(أ ف ب)

الكويت: المعارضة تطالب رئيس الوزراء بالاستقالة

دعت مجموعات كويتية معارضة رئيس الوزراء الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح إلى الاستقالة لتقديمه شيكاً بقيمة 700 ألف دولار لنائب سابق، واصفين الأمر بأنه «رشوة سياسية». ونفى الشيخ ناصر، ابن أخي أمير الكويت، أي رشوة، مؤكداً أنه صرف الشيك من حسابه الشخصي لمسألة إنسانية، على نحو ما ذكرت الصحف المحلية أمس. وأضاف أنه طلب من محاميه رفع شكوى بتهمة «انتهاك خصوصية حساباته المصرفية».
(أ ف ب)

«القاعدة»: الخطر داهم مِن إيران ومَن على ملّتها

قال القيادي في تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب»، محمد بن عبد الرحمن الراشد، إن «الشيعة يمثّلون خطراً على الإسلام أكبر من خطر اليهود والمسيحيين»، داعياً السُّنة إلى الوقوف في وجههم. وأوضح في الرسالة التي وزعتها مؤسسة «سايت» المتخصصة في رصد المواقع الإسلامية، إن على «الأمة أن تقف... ضد الخطر الداهم عليها من إيران ومَن على ملتها من روافض المنطقة. ألا ترون وتسمعون بأطماع الحوثيين في اليمن وزحفهم على أهل السُّنة في صعدة».
(أ ف ب)