منفّذ مجزرة تكساس مرتبط بشيخ مناهض لأميركا


أعلن مسؤولون أميركيون، أمس، أن الاستخبارات الأميركية ضبطت رسائل إلكترونية متبادلة بين الضابط نضال حسن الذي نفّذ الهجوم على قاعدة «فورت هود» الأميركية، والشيخ أنور العلاقي المعروف بمناصرته لتنظيم «القاعدة». ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن السلطات الفدرالية قررت عدم بدء تحقيق بشأن الموضوع لاعتبارها أن تلك الرسائل لا توحي بأي تهديد بالعنف.
وأشارت إلى أن ضبط تلك الرسائل يظهر أن السلطات كانت متنبّهة لحسن قبل تنفيذ هجومه نهار الخميس بوقت طويل، لكنها تركته في موقعه.
(يو بي آي)

تفجير بيشاور: 130 قتيلاً وجريحاً

قتل 30 شخصاً على الأقل وأصيب 100 آخرون، أمس، في تفجير انتحاري، استهدف سوقاً مكتظة في شمال غرب باكستان. وأفادت الشرطة بأن الانتحاري فجّر سيارته المفخخة عصراً في ضواحي بيشاور، كبرى مدن الولاية الحدودية الشمالية الغربية. وكان المتحدث باسم حركة طالبان باكستان، عزام طارق، قال قبل ساعات من التفجير الانتحاري الأخير إن «الهجمات على المدن هي جزء من استراتيجيتنا الدائمة، وستتواصل وستستهدف كل الذين يهاجموننا».
(أ ف ب)

«خطة السلام الكردية» أمام البرلمان التركي

اجتمع البرلمان التركي، أمس، للاستماع إلى خطة الحكومة لإنهاء 25 عاماً من التمرّد الكردي. وحاولت أحزاب المعارضة تأجيل المناقشة حالما بدأت الجلسة، بحجة أن مناقشة المشروع في ذكرى وفاة الأب المؤسس لتركيا مصطفى كمال أتاتورك، سيمثّل عدم احترام لإرثه. لكنّ حزب العدالة والتنمية الحاكم، رفض الحجة وتابع الجلسة. ورغم التزام الصمت حيال المبادرة، توقعت تقارير إعلامية أن تشمل التدابير رفع القيود المفروضة على استخدام اللغة الكردية والسماح بعودة 12 ألف كردي يعيشون حالياً في معسكر في العراق واستثمار عدة ملايين من الدولارات لمعالجة الفقر والبطالة في جنوب شرق البلاد.
(أ ف ب)