خامنئي يدعو «المؤتمر الإسلامي» إلى نصرة فلسطين

من جهة ثانية، وفي أول ظهور علني له منذ راجت شائعات عن إصابته بغيبوبة، قال المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، السيد علي خامنئي، إن فلسطين «مظلومة ووحيدة حقاً». وأكد، لدى استقباله الرئيس السنغالي عبد الله واد، إن منظمة المؤتمر الإسلامي التي تترأسها حالياً السنغال، قد تأسست من أجل متابعة القضية الفلسطينية. وأوضح «أن الهدف من تأسيس هذه المنظمة كان متابعة القضية الفلسطينية، لذا فإن منظمة المؤتمر الإسلامي تضطلع بمسؤولية مهمّة وإمكانات كبيرة لأداء دورها في القضية الفلسطينية، وأن فلسطين اليوم مظلومة ووحيدة حقّاً، وبحاجة إلى تحرّك قويّ وصائب ومدروس من العالم الإسلامي».
وكانت شائعات نقلتها صحيفة «الشرق الأوسط» تحدّثت عن وقوع خامنئي في غيبوبة الأمر الذي لم تؤكّده طهران أو تنفه.
في هذه الأثناء، تعهد زعيم حزب «درب الأمل الأخضر» الإيراني المعارض، مير حسين موسوي، أمس، مواصلة الجهود لإصلاح الجمهورية الإسلامية. ونقل موقع «كلمة» التابع لموسوي عنه قوله «شعبنا ليس من مثيري الشغب. الإصلاح سيستمر ما دامت مطالب الشعب لم تنفّذ». وأضاف، في اجتماع مع أقارب نائب وزير الخارجية السابق المحتجز محسن أمين زاده، إن «إبقاء هؤلاء الأشخاص في السجن لا معنى له. يجب أن يطلق سراحهم بأسرع ما يمكن».
إلى ذلك، أعربت كندا عن «ارتياحها الكبير» لإعلان إطلاق سراح الصحافي الإيراني ــــــ الكندي، مزيار بهاري، بكفالة وعن أملها في أن ينضم قريباً إلى زوجته التي ستلد ابنهما البكر.
(أ ف ب، رويترز)