أسف متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية، اليوم، لاعتقال الناشط الحقوقي السوري هيثم المالح، ودعا السلطات السورية إلى إخلاء سبيله. وقال «نأسف لاحتجاز أجهزة الأمن السورية المالح، المحامي والمدافع البارز عن حقوق الإنسان الأربعاء الماضي، ونحثّ السلطات السورية على إخلاء سبيله، أو إعلام عائلته ومحاميه فوراً بمكان احتجازه للسماح لهم بزيارته وتمكين المحامي من اتخاذ الإجراءات المناسبة».

وحث المتحدث السلطات السورية على «الوفاء بجميع التزاماتها المتعلقة بحقوق الإنسان، والسماح لمواطنيها بممارسة حق حرية التعبير عن الرأي والتجمع من دون خوف من الاعتقال».
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، قد أعلن أن أحد الفروع الأمنية في دمشق استدعى المالح (78 عاماً) الأربعاء الماضي من دون أن يخلي سبيله. وقال في بيان «إن أسباب اعتقاله غير معروفة، كما أن مكان احتجازه لا يزال مجهولاً أيضاً».
وأضاف المرصد «إن المالح من مواليد دمشق عام 1931 وسبق أن اعتُقل من عام 1980 إلى 1986 بسبب نشاطاته في مجال حقوق الإنسان ومطالبته بإصلاحات دستورية، وساهم مع آخرين بتأسيس الجمعية السورية لحقوق الإنسان عام 1989».
(يو بي آي)