قرّرت المحكمة العليا في لندن بيع أملاك رجل الأعمال السوري الأصل سيمون حلبي بعد إعلان إفلاسه. وكشفت صحيفة «إيفننغ ستاندارد» في عددها الصادر اليوم، أن المحكمة العليا في لندن كلّفت مصفّين ببيع 6 عمارات مكاتب فخمة هي الأغلى من نوعها في لندن يملكها حلبي، ومن بينها برج «أفيفا» في حي المال، وعمارة مصرف «بي جي مورغن» الأميركي، ستباع لتحصيل ديون الرجل بعد انهيار إمبراطوريته العقارية.

وأشارت الصحيفة إلى أن العمارات الست التي يملكها حلبي عبر سلسلة من الشركات، هي جزء من حقيبة عقارية استثمارية تساوي قيمتها الآن 929 مليون جنيه استرليني، واستخدمها تأميناً على قرض مقداره مليار و150 مليون جنيه.
وأوضحت الصحيفة أن حلبي (59 عاماً)، المالك السابق لسلسلة صالات الجمباز «إسبورتا» التي أعلنت إفلاسها أخيراً، وقع ضحية الأزمة المالية الراهنة، بعد تصنيفه في المرتبة الرابعة عشرة على لائحة أثرياء بريطانيا قبل عامين، بثروة مقدارها ثلاثة مليارات جنيه إسترليني.
وأوضحت الصحيفة أنّ البلدية المسؤولة عن مناطق وسط لندن، هدّدت بوضع يدها على ملكية منازل فخمة يملكها حلبي، قُدّرت قيمة بعضها بحدود 20 مليون جنيه إسترليني، وهي شاغرة منذ ثماني سنوات.

(يو بي آي)