خاص بالموقع

مع بدء فصل الخريف، سُجّلت حالات وفاة متفرقة حول العالم بسبب الإصابة بأنفلونزا «اتش 1 أن 1»، بعضها كان الحالة الأولى، شأن فنلندا، على الرغم من حملات التلقيح الواسعة التي بدأت بها بعض الدول. ورفعت الولايات المتحدة درجة خطورة الوباء إلى حالة الطوارئ، بعدما ناهز المصابون المليون.

من جهته، أكد وزير الصحة اللبناني محمد خليفة، في تصريح، أن سيدة لبنانية حامل تبلغ من العمر 27 عاماً تُوفيت من جرّاء إصابتها بالفيروس، ما يرفع عدد الوفيات بهذا المرض في لبنان إلى ثلاثة.

وفي الكويت، أعلنت وزارة الصحة حالة وفاة جديدة جرّاء الأنفلونزا، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الوفيات بهذا المرض إلى 13. وقالت في بيان نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية «كونا» أن امرأة وافدة (30 عاماً)، لم يكشف عن هويتها، توفيت في أحد المستشفيات العامة، مساء أمس. وكانت المرأة قد أُدخلت إلى المستشفى مساء يوم الجمعة الماضي، إثر معاناتها من ارتفاع في الحرارة، وضيق وصعوبة في التنفس، وارتفاع السكر في الدم وبدانة مفرطة.

من جهتها، أعلنت السلطات الصحية الفنلندية أول حالة وفاة بأنفلونزا «اتش 1 أن 1» (ما يعرف بأنفلونزا الخنازير) في البلاد. وذكرت وكالة الأنباء الفنلندية «أس تي تي» أن بياناً مشتركاً صدر عن المعهد الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية ووزارة الصحة أكّد وفاة امرأة شابة عانت من مرض مزمن قبل إصابتها بأنفلونزا «اتش 1 أن 1».

وأشار البيان إلى أن فنلندا مستعّدة جداً لوباء أنفلونزا «اتش 1 أن 1»، مطمئنة إلى أن المرض مشابه للأنفلونزا الموسمية العادية. وذكرت الوكالة أنه تأكّد وجود 530 حالة إصابة بفيروس «اتش 1 أن1» في فنلندا .



وفي كوريا الجنوبية، أعلنت السلطات الصحية وفاة طفلين جرّاء إصابتهما بالأنفلونزا. ونقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية عن وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية وشؤون الأسرة أن طفلاً يبلغ من العمر 9 سنوات، وطفلة تبلغ من العمر 11 عاماً، توفيا بعد تلقّيهما العلاج لفيروس «إتش 1 أن 1».



ومنذ أن أعلنت كوريا الجنوبية أول حالة إصابة بالفيروس، في أيار الماضي، تُوفي أكثر من 20 كورياً جنوبياً جرّاء الوباء، معظمهم كانوا يعانون أمراضاً مزمنة.



وتسعى الحكومة إلى توفير الأدوية المضادة للفيروس واللقاحات، بسبب المخاوف من أنّ الأنفلونزا الجديدة ربما تنتشر سريعاً في الخريف. وتخطّط الحكومة لتلقيح 27 في المئة من السكان الذين يبلغ عددهم 49 مليون نسمة، حتى شباط المقبل.



وفي برلين، تُوفي طفل ألماني، ما يرفع حالات الوفيات بهذا الوباء إلى أربع، فيما بدأت السلطات الألمانية حملة تلقيح واسعة ضد المرض. وذكرت وسائل إعلام محلية أن الطفل توفي في مستشفى بمدينة ميونيخ، وأنه كان ضعيفاً جداً نتيجة معاناته من مشاكل صحية قديمة، وكان مصاباً أيضاً بالتهاب رئوي.



وقد بدأت العديد من الولايات الألمانية بحملة تلقيح واسعة ضدّ الأنفلونزا الجديدة، استعداداً لاحتمال تفشّي المرض في فصل الشتاء. وسُجّلت 23 ألف إصابة بالأنفلونزا في ألمانيا وأربع وفيات حتى الآن.



(يو بي آي)