مقتل 6 جنود إيطاليين في كابول


أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن ما لا يقل عن عشرة مدنيين أفغان قتلوا أمس مع ستة جنود إيطاليين في انفجار سيارة مفخخة أثناء مرور دورية إيطالية على طريق مزدحم بوسط كابول. وقالت الشرطة الأفغانية وشهود عيان إن مفجراً انتحارياً صدم بسيارته المفخخة عربة عسكرية تابعة لحلف شمالي الأطلسي في طريق يربط بين السفارة الأميركية والمطار الرئيسي يمرّ بوسط العاصمة الأفغانية كابول. وقال ضباط شرطة في الموقع إن مفجراً انتحارياً نفذ الهجوم بسيارة مفخخة.
(رويترز)

قرضاي ينفي حصول عمليات «تزوير كثيفة»

نفى الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حميد قرضاي، أمس، حصول عمليات «تزوير كثيفة» في الانتخابات التي جرت في 20 آب، كما يقول المراقبون الأجانب والمعارضة.
وقال قرضاي، للصحافيين، إن «وسائل الإعلام أشارت إلى عمليات تزوير كبرى، لم تكن بذلك الحجم. إذا كان قد حصل تزوير فإنه على نطاق محدود وذلك يحصل في كل أنحاء العالم». ولن تعلن النتائج الرسمية إلا بعد أن تتم اللجنة المستقلة عملية إعادة الفرز وتلغي ما يتوجّب من الأصوات. وبحسب عدد الأصوات الملغى، قد ينخفض رصيد قرضاي من الأصوات إلى ما دون 50 في المئة، ما يجبره على خوض دورة ثانية.
(ا ف ب)

مقتل أبرز المطلوبين في أندونيسيا

قتل أبرز المطلوبين للعدالة في أندونيسيا، الماليزي نور الدين محمد توب (41 عاماً) أمس في هجوم لقوات محاربة الإرهاب، وذلك بعد مرور شهرين على هجوم انتحاري مزدوج في جاكارتا أدى إلى مقتل تسعة أشخاص.
ويشار إلى أن توب خبير بالمتفجرات واعتبر من «الرؤوس المدبرة» لموجة هجمات، كان أبرزها بالي في عام 2002 وأدى إلى مقتل 202 شخص. وكان بين القتلى قريبان لتوب هما ماروتو وباغوس بودي برانوتو وهما «خبيران في صنع القنابل وتجنيد العناصر الجديدة».
(ا ف ب)