خاص بالموقع

احتلّ الحزب الاشتراكي البرتغالي بزعامة رئيس الوزراء جوزيه سوكراتيس المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس، مع نيله 36.8 في المئة من الأصوات، في مقابل 32.4 في المئة لخصومه في يمين الوسط، بحسب نتائج جزئية رسمية تشمل نصف الدوائر. وبحسب هذه النتائج، فإنّ نسبة الامتناع عن التصويت تجاوزت 40 في المئة، وهو رقم قياسي لانتخابات تشريعية منذ إحلال الديموقراطية في البرتغال في عام 1974.



وتؤكد هذه النتائج الأوّلية ما قالته استطلاعات الرأي لدى الخروج من مكاتب التصويت، وهي التي أعطت نصراً كبيراً للاشتراكيين الذين لم ينجحوا مع ذلك في المحافظة على الغالبية المطلقة التي حققوها في شباط 2005.



وسيفوز الاشتراكيون بما بين 99 و106 مقاعد من أصل 230 مقعداً في البرلمان، في مقابل 69 إلى 77 مقعداً للحزب الاجتماعي الديموقراطي، أبرز أحزاب المعارضة في يمين الوسط، بحسب توقعات محطتي التلفزيون الحكومية «آر تي بي» والخاصة «أس آي سي».



(أ ف ب)