خاص بالموقع

أطلقت قيادة حلف شمالي الأطلسي، أمس، عملية «درع المحيط لمكافحة القرصنة» قبالة سواحل القرن الأفريقي، بعدما وافق عليها مجلس الحلف. وأوضح المتحدث باسم المكتب الإعلامي للحلف ستيفانو سباكانتي أنه «لم تُحدَّد أي مهلة لهذه العملية الطويلة الأمد، التي ستستمر ما دام ذلك ضرورياً».

وتأتي عملية «درع المحيط» بديلاً من عملية «الحماية الحليفة» المستمرة منذ الربيع الماضي. ويستطيع حلف شمالي الأطلسي بموجب العملية الجديدة، «مساعدة دول المنطقة التي تطلب ذلك، بهدف تطوير قدراتها في مكافحة أنشطة القراصنة» وفقاً لما جاء في بيان القيادة الأطلسية.

وأشار سباكانتي إلى أن «مكوّنات هذه العملية يجب أن تتكامل مع الجهود الدولية المبذولة وتسهم في تأمين سلامة بحرية دائمة قبالة سواحل القرن الأفريقي»، جازماً بأنّ «المقر العام في نورثوود (في بريطانيا) المكلف قيادة هذه العملية، سيتولى المراقبة التكتيكية اليومية».

(أ ف ب)