خاص بالموقع

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما من أن «الانتصار على المتمردين في أفغانستان لن يكون سريعاً ولا سهلاً»، وذلك قبل أيام من الانتخابات المرتقبة في البلاد، وسط تصعيد حركة «طالبان» أعمال العنف. وقال أوباما، أمام منظمة قدامى المحاربين في الخارج في ولاية أريزونا، إن «التمرد في أفغانستان لم ينبثق بين ليلة وضحاها. لذا، لن نهزمه بين ليلة وضحاها. النصر لن يكون سهلاً».

وإلى العراق، أبدى الرئيس الأميركي خشيته من أن العراقيين «سيشهدون المزيد من العنف العبثي»، متعهداً بأن «تفي الولايات المتحدة بالتزامها سحب قواتها في المهلة المقررة مع نهاية عام 2011». وقال إنه «مع تسلّم العراقيين السيطرة على مصيرهم، سيتعرّضون للتجربة وسيُستهدفون».

وتابع أوباما أن «الذين يسعون إلى بثّ الفتنة الطائفية، سيحاولون تنفيذ المزيد من التفجيرات العبثية، وقتل المزيد من الأبرياء. نعلم ذلك. لكننا فيما نمضي قدماً، على الشعب العراقي أن يعلم أن الولايات المتحدة ستفي بالتزاماتها». وأضاف أن «على الشعب الأميركي أن يعلم أننا سنواصل تنفيذ استراتيجيتنا، وسنبدأ بسحب وحداتنا المقاتلة من العراق في وقت لاحق من العام الجاري».

(أ ف ب)