أعلنت الشركة المالكة لأكبر سد لتوليد الكهرباء بالطاقة المائية في روسيا «روس هايدرو»، أمس، أن الذين فقدوا بعد أن غمرت المياه غرفة توربين بالسد لقوا حتفهم على الأرجح، متنبئة بعدد أكبر للقتلى من العدد الذي تأكد حتى الآن وهو 12 قتيلاً. ونقل متحدث عن رئيس مجلس إدارة الشركة، فاسيلي زوباكين، قوله «من المستبعد العثور على أحياء في منطقة الفيضان ولكن البحث لا يزال مستمراً». وأضاف أن 64 شخصاً لا يزالون مفقودين.

(رويترز)