خاص بالموقع

بول أشقر
تلتئم في باريلوش، منتجع التزلج الشهير في الأرجنتين، اليوم، قمة «أوناسور الطارئة»، وتضم جميع رؤساء أميركا الجنوبية بمن فيهم الكولومبي ألفارو أوريبي. قمة عُقدت لمناقشة مسألة القواعد العسكرية الأميركية المزمع إنشاؤها في كولومبيا. وأعلن الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز أنه ذاهب «لفضح أكاذيب لاعب البوكر أوريبي» حيال القواعد الأميركية، وأنه سيحمل وثائق تثبت ذلك. وأوضح أنه «يستعد لقطع نهائي للعلاقات مع كولومبيا».
وكانت كولومبيا قد أوضحت أنها «لا تنوي مناقشة مبدأ القواعد التي هي موضوع سيادي، بل إعطاء تفسيرات حولها. وهي تنوي إثارة أيضاً سباق التسلح ودعم الإرهاب، مطالبة بأن تنقل وقائع القمة بالبث المباشر».
بعيداً عن هذا التسخين الحربي لجولة إعلامية، تنوي البرازيل والمضيفة الأرجنتين، اللتان تطالبان بـ«ضمانات قانونية» من كولومبيا والولايات المتحدة، تحويل اللقاء إلى مناسبة لتقويم مجمل العلاقة مع الولايات المتحدة ووضع اللبنة الأولى في بناء «الأمن الإقليمي الأميركي الجنوبي».
(الأخبار)