خاص بالموقع

اتهم الزعيم الكوبي فيدل كاسترو اليوم واشنطن بالسعي لـ«تصفية» حكومة الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز «الثورية» ووضع أميركا اللاتينية «في متناول قواتها» من خلال الاتفاق العسكري الذي يسمح لها باستخدام سبع قواعد عسكرية في كولومبيا. وقال الرئيس السابق البالغ من العمر 83 عاماً في مقال نشر عشية انعقاد قمة استثنائية لاتحاد دول أميركا الجنوبية لبحث الاتفاق العسكري بين بوغوتا وواشنطن «إن القصد الوحيد للولايات المتحدة من خلال هذه القواعد هو وضع أميركا اللاتينية في متناول قواتها في غضون ساعات قليلة».
وتابع «أن الهدف الأول المباشر لهذه الخطة هو تصفية العملية الثورية البوليفارية وضمان السيطرة على النفط وغيره من الموارد الطبيعية في فنزويلا» التي يعتبر رئيسها حليفاً وصديقاً لكاسترو.
ووصف الزعيم الكوبي تبرير الولايات المتحدة لاستخدام هذه القواعد لـ«مكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات» بأنها «حجج واهية» متّهماً هذا البلد بأنه أول مستهلك للمخدرات في العالم وأول صانع للأسلحة في العالم والجهة الأولى التي تمد «الجريمة المنظمة في أميركا اللاتينية» بالأسلحة النارية.
وكتب كاسترو عن بوغوتا «أن بلداً يحترم نفسه ليس بحاجة إلى مرتزقة ولا إلى جنود وقواعد عسكرية أميركية لمكافحة تهريب المخدرات وحماية شعبه في حال وقوع كوارث طبيعية أو تقديم تعاون إنساني لدول أخرى».

(أ ف ب)