خاص بالموقع

أنهت الكوريتان محادثاتهما أمس بالاتفاق على تنفيذ برنامج لم شمل الأسر المشتتة الكورية التي تفرقت أثناء الحرب الكورية كعلامة لذوبان الجمود في العلاقات عبر الحدود. وتبنّى الجانبان، في اليوم الثالث والأخير للمحادثات في متنزّه جبل كومكانغ، بياناً مشتركاً حول تنفيذ جولة من برنامج لم شمل الأسر المشتتة، للمرة الأولى منذ سنتين تقريباً، خلال الفترة من 26 أيلول وحتى الأول من تشرين الأول، قبيل عيد تشوسوك التقليدي الكوري.

واتفقت الكوريتان على اختيار مئة شخص من جانبي الحدود والسماح لهم بلقاء عائلاتهم. وسيكون مكان اللقاء في متنزه جبل كومغانغ على الساحل الشرقي مثلما حدث في الماضي. وجاء في البيان «الكوريتان ستواصلان التعاون في قضية لمّ شمل الأسر المشتتة والقضايا الإنسانية الأخرى عبر جمعية الصليب الأحمر».

يشار إلى أن المحادثات التي عُقدت بعد 21 شهراً كانت عبر مكتبي جمعية الصليب الأحمر في الطرفين. ويشار إلى أن عدة عائلات فرقت عام 1945 عند تقسيم شبه الجزيرة إلى دولتين ثم خلال الحرب الكورية. وعقدت هذه الاجتماعات من قبل في جبل كومغانغ شمالي الحدود بين الكوريتين منذ القمة التاريخية التي عقدت عام 2000 وأطلقت عملية التقارب بين البلدين اللذين لا يزالان نظرياً في حالة حرب في غياب اتفاق سلام منذ انتهاء الحرب بينهما في 1953. من جهة ثانية، أعلنت وزارة الوحدة الكورية أن كوريا الشمالية ستطلق اليوم سراح أربعة صيادي سمك كوريين جنوبيين كانت قد اعتقلتهم بعدما دخلوا مياهها الإقليمية أواخر تموز الماضي.

وعلى مستوى آخر، من المنتظر أن يبدأ المبعوث الأميركي لشؤون كوريا الشمالية، السفير ستيفن بوسورث، زيارة إلى عواصم آسيوية في الأيام القليلة المقبلة ولكن بيونغ يانغ ليست في جولته، وفقاً لما قالته وزارة الخارجية الأميركية أول من أمس.

وقال مساعد وزيرة الخارجية للشؤون العامة، فيليب كرولي، «أتوقع أن يتوجه السفير إلى المنطقة لإجراء مشاورات في الأيام المقبلة»، وأن اتخاذ القرارات سيكون بالتشاور مع الدول الرئيسة في المنطقة التي كانت جزءاً من عملية المحادثات السداسية».

وقال كرولي إن بوسورث لن يذهب إلى بيونغ يانغ، ولن يجتمع مع مسؤولين كوريين شماليين في أماكن أخرى، نافياً التقارير التي تفيد بأن كوريا الشمالية قد وجهت دعوة إلى بوسورث، والى المبعوث الخاص للمحادثات السداسية سونغ كيم، لمناقشة محادثات نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، التي تشمل أيضاً كوريا الجنوبية والصين واليابان وروسيا. وقال «لم نتلق دعوة رسمية».

(يونهاب، ا ف ب)