أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، أن قيمة الطلبيات الخاصة بمؤسسات التصنيع العسكري في روسيا، تجاوزت 50 مليار دولار.

وقال خلال مشاركته في اجتماع اللجنة الروسية المعنية بالتعاون العسكري التقني مع الدول الأجنبية، إن الجانب الروسي يفي بجميع التزاماته في هذا المجال، بمراعاة المواعيد والكميات المنصوص عليها في العقود الموقّعة، مؤكداً أن مؤسسات التصنيع العسكري في روسيا نفذت خطة التوريدات لعام 2015 بنسبة 70 في المئة، بحلول 1 تشرين الأول.

وأضاف «تواصل روسيا تعزيز تعاونها مع الدول الأجنبية في المجال العسكري التقني، إذ تتجاوز قيمة الطلبيات لدى شركاتها مستوى 50 مليار دولار بقدر كبير».
في سياق آخر، دعا الرئيس الروسي إلى مضاعفة الجهود الرامية إلى تقديم منتجات مؤسسات التصنيع الحربي الروسي في الأسواق الإقليمية، محذراً من تصعيد المنافسة في السوق العالمية، لا سيما المنافسة غير النزيهة.
وأشار إلى أن مؤسسات التصنيع الحربي والشركات الروسية العاملة في هذا المجال واجهت في العام الحالي تداعيات المنافسة غير الشرعية، التي تمارسها بعض الدول والشركات الغربية، مضيفاً أن ظروف عمل الشركات الروسية في مثل هذا المناخ المسيّس تزداد صعوبة.
ودعا بوتين إلى اتخاذ خطوات أكثر نشاطاً من أجل طرح منتجات المؤسسات الروسية في الأسواق الإقليمية، إضافة إلى الاحتفاظ بالمواقع التي أحرزتها روسيا في ما يخص علاقات التعاون العسكري التقني مع الشركاء الرئيسيين.
(الأخبار)