خاص بالموقع

أمرت السلطات البريطانية، أمس، بإزالة صور ومعلومات شخصية من موقع «فايسبوك» عن الرئيس الجديد لجهاز الأمن الخارجي «إم آي 6» جون سورز، الذي سيباشر عمله اعتباراً من تشرين الثاني المقبل. قرار اتخذته السلطات البريطانية بعدما كشفت صحيفة «ميل أون صندي»، أن شيلي، زوجة سورز، وضعت صوراً ومعلومات حساسة عن عائلتها وعنوان الشقة التي تقيم فيها على الموقع الإلكتروني، مشيرةً إلى أنها أحاطت وزارة الخارجية بالقضية، فأمرت بإزالة الصور والمعلومات.

وجاء في الصحيفة أنّ المعلومات تشمل صداقات سورز مع دبلوماسيين وممثلين بارزين، وموقع الشقة التي يقيم فيها مع زوجته في لندن، وأماكن وجود أولادهما الثلاثة ووالدي المسؤول الاستخباري، مشيرة إلى أن من شأن نشر هذه المعلومات أن «تعرّض حياة هؤلاء للخطر، وتفيد الإرهابيين والدول المعادية لبريطانيا».

وأثارت هذه الزلة الأمنية شكوكاً في جدارة سورز في تولّي رئاسة جهاز الأمن الخارجي، حيث دعا حزب «الديموقراطيين الأحرار» المعارض، رئيس الوزراء غوردون براون إلى فتح تحقيق في القضية. وقال المتحدث باسم الشؤون الخارجية في الحزب، إدوارد ديفي، إنه «يتعين على رئيس الوزراء أن يبادر فوراً إلى فتح تحقيق داخلي، لإقرار ما إذا كان كشف خرق أمن الرئيس المقبل لجهاز (إم آي 6)، يمكّنه من تولّي المنصب».

(رويترز، يو بي آي)