خاص بالموقع

غداة تصريح رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون عن توجهه إلى خفض القوات البريطانية بعد الانتخابات الرئاسية الأفغانية في 20 آب المقبل إلى 8300، رأى رئيس الجيش البريطاني الجنرال سير ريتشارد دانات أمس أنّ بلاده تحتاج إلى تعزيز، وحتى زيادة مستوى قواتها في أفغانستان، لا خفضها.

وقال دانات: «سيكون ذلك أمراً سيئاً، الخيار الصائب بالنسبة إلينا في المدى المنظور أن نُبقي 9000 جندي. خفض العدد إلى 8300 سيكون خطأً عسكرياً، أنا شبه متأكد من ذلك».

وأضاف دانات، في حديث إلى هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»: «الحمد لله إن الأميركيين أتوا إلى هلمند، لأنهم أسهموا بفاعلية في تحقيق التقدم هناك».

في هذه الأثناء، أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته شبكة «سكاي نيوز»، ونشرت نتائجه أمس، أنّ معظم البريطانيين يرون أنّ حكومة بلادهم لا تفعل ما بوسعها لمساعدة مهمة قواتها في أفغانستان. وكشف الاستطلاع أنّ «62 في المئة من هؤلاء يرون أنّ الحكومة البريطانية لا تساعد كما يجب قواتها في أفغانستان وتمدها بحاجاتها من المعدات العسكرية بغض النظر عن التكاليف، وأنّ عدد القوات البريطانية في إقليم هلمند لا يكفي لإنجاز المهمة بالشكل المطلوب».

ميدانياً، قتل 11 مدنياً، بينهم 5 أطفال أمس في انفجار قنبلة لدى مرور آليتهم في ولاية قندهار جنوب أفغانستان، فيما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أمس مقتل جندي بريطاني جراء انفجار وسط إقليم هلمند في جنوب أفغانستان. وبذلك يرتفع عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان خلال تموز الجاري إلى 16.

(أ ب، أ ف ب، يو بي آي)