خاص بالموقع

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس، أن فيروس «أنفلونزا ايه اتش 1 ان 1» يتفشى في العالم بسرعة «غير مسبوقة» مقارنةً بسائر الأوبئة، مؤكدةً أنها قررت التوقف عن إعطاء أرقام عن تطور الوباء. وقالت المنظمة، في مذكرة نشرتها على موقعها الإلكتروني، إن الفيروس الوبائي «يتفشى على المستوى العالمي بسرعة غير مسبوقة». وأوضحت أنه «خلال انتشار الأوبئة الذي حصل سابقاً لزم فيروسات الأنفلونزا أكثر من ستة أشهر للتفشي على نطاق واسع كما فعل الفيروس الجديد في أقل من ستة أشهر».

وأشارت المنظمة إلى أن «إحصاء إصابات الأفراد لم يعد ضرورياً في الدول الأكثر إصابة لمتابعة مستوى أو طبيعة المخاطر الناجمة عن الفيروس الوبائي»، أو حتى لإعطاء مؤشرات إلى الطرق الأفضل لمواجهة المرض. وأوضحت أنها ستكتفي من الآن فصاعداً بإعطاء معلومات تتعلق حصراً بالدول المصابة حديثاً بالوباء.

وأبرز الدول المصابة حديثاً السودان، الذي أعلن عن أول حالتَي إصابة فيه. وأوضح القائم بأعمال وكيل وزارة الصحة إسماعيل بشارة، أن الإصابتين تعودان إلى سوادنيين وصلا إلى البلاد جواً من بريطانيا في الثالث عشر من الشهر الحالي.

في غضون ذلك، واصل الفيروس تسجيل المزيد من الإصابات. وأعلنت وزارة الصحة البريطانية أمس أن 29 شخصاً حتى الآن توفّوا جراء إصابتهم بالوباء، وسط توقع خبراء في مجال الصحة أن يفتك الوباء بحياة 350 بريطانياً كل يوم. كما أشارت الوزراة إلى أنه جرى اكتشاف 55 ألف حالة إصابة بالفيروس منذ الأسبوع الماضي، محذرةً من أن حالات الوفاة يمكن أن تصل إلى 65 ألف شخص في الشتاء المقبل.

بدورها، أعلنت البرازيل ارتفاع أعداد المتوفّين جراء إصابتهم بالوباء إلى 11، بعضهم كان لديهم أمراض مزمنة.

وفي محاولة لاحتواء انتشار الفيروس في الولايات المتحدة، خصص الرئيس الأميركي باراك أوباما 1.825 مليار دولار إضافية للاستخدام الطارئ ضمن مبلغ قدره 7.65 مليارات دولار خصصه الكونغرس بالمجمل لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية للتصدي للوباء. وقال أوباما، في خطاب أرسله إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، إن الأموال ستوجه لشراء مكونات الأمصال ولمساعدة مسؤولي الصحة على وضع خطط لحملات التحصين وللمساعدة على اعتماد اللقاحات من الإدارة الأميركية للأغذية والعقاقير.

(أ ف ب، رويترز، يو بي آي)