خاص بالموقع

واشنطن ــ محمد سعيد
تبحث الولايات المتحدة إعادة توطين نحو 1350 من اللاجئين الفلسطينيين في العراق الذين شرّدتهم الميليشيات الطائفية المرتبطة بالاحتلال الأميركي في العراق، بعدما أُحيلت قضيتهم على برنامج قبول اللاجئين في الولايات المتحدة من جانب المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية إن عملية إعادة توطين المجموعة بدأت فعلاً عام 2008، وقد وصل حتى الآن إلى الولايات المتحدة 24 فلسطينياً من العراق. وأضاف إنه من أصل 15 ألف فلسطيني يعيشون حالياً في العراق، هناك 2642 لاجئاً يعيشون في ظل «ظروف رهيبة» في مخيمات على الحدود بين سوريا والعراق؛ حيث ظلوا يتلقون مساعدات من الولايات المتحدة الأميركية عن طريق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين منذ عام 2006.

وأشار المتحدث إلى أن «المفوضية تقول إنّ إعادة التوطين في بلد ثالث هي الحل الأمثل لهذه المجموعة»، موضحاً أن المفوضية أحالت 1350 من الفلسطينيين على برنامج قبول اللاجئين الأميركي، وأن بلداناً أخرى تشارك أيضاً في برنامج إعادة التوطين.

وقالت صحيفة «كريستيان ساينس مونيتور» إنه سيجري توطين العديد من هؤلاء اللاجئين في جنوب كاليفورنيا. ونقلت الصحيفة عن بيل فريليك، مدير إدارة سياسة اللاجئين في منظمة «هيومن رايتس ووتش»، إن «هذه هي المرة الأولى التي تدرك فيها الولايات المتحدة أن بالإمكان إدخال اللاجئين الفلسطينيين إلى الولايات المتحدة كجزء من برنامج إعادة التوطين».

وقال الناطق باسم مكتب السكان واللاجئين والهجرة في وزارة الخارجية، تود بيرس، إن سكان العراق من الفلسطينيين يندرجون تحت فئة مختلفة عن أولئك الذين يعيشون في غزة والضفة الغربية، موضحاً أنه سيجري التدقيق بعناية في خلفية المتقدمين للتأكد من أنه ليست لهم علاقات بـ «الجماعات الإرهابية».