لفت وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى أن لعب روسيا دور أكبر يمكن أن يسرع المحادثات التي تهدف للتوصل إلى اتفاق شامل حول برنامج إيران النووي المثير للجدل، في وقت أمل فيه وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، تسريع المفاوضات المقبلة حول الملف النووي الإيراني.


وقدم ظريف خلال استقباله مساعد وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف في طهران أمس، تحليلاً لأحدث تطورات المفاوضات النووية، معتبراً أن أداء روسيا دوراً أكثر فاعلية يشكل عاملاً مهماً في حل وتسوية القضية والوصول إلى الحل الشامل.
وأشار إلى الطاقات العالية والإمكانات المتنوعة للبلدين، مؤكداً ضرورة توسيع وتوطيد العلاقات في مختلف المجالات وتعزيز المشاورات السياسية وتبادل وجهات النظر حول أهم التطورات الإقليمية والدولية.
من جانبه، أكد ريابكوف خلال اللقاء على الدور المسؤول لبلاده في المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة «5+1»، موضحاً أن العلاقات الودية والوثيقة بين طهران وموسكو تستوجب «استثمار طاقاتنا والمساعدة بحل وتسوية القضية النووية الإيرانية سريعاً».
وأعلن ريابكوف استعداد روسيا الكامل للتعاون الإقليمي والدولي الأكثر تأثيراً مع إيران.
في غضون ذلك، أوضح وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، أنه سيسعى مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في اجتماعهما القادم يوم الأربعاء المقبل في جنيف إلى تمهيد السبيل لمفاوضات بشأن برنامج طهران النووي بهدف تحقيق تقدم أكبر.
وقال كيري للصحافيين خلال زيارته الهند «الاجتماع يهدف إلى تقويم الموقف أولاً وتوجيه فريقينا ثانياً، ونأمل أن يسهم في الإسراع بعجلة التقدم وتحقيق تقدم أكبر».
(الأخبار، أ ف ب، رويترز)