عُلّق حسابا القيادة المركزية الاميركية على موقعي «يوتيوب» و«تويتر»، أمس، بعد اختراقهما في ما يبدو من مؤيدين لتنظيم «الدولة الإسلامية».

وبثت عدة رسائل من المتسللين عبر حساب «تويتر» ونشرت مقاطع فيديو عبر حساب «يوتيوب». وكتبت المجموعة على موقع «تويتر» التابع للقيادة التي تشرف على الحرب الجوية على التنظيم في العراق وسوريا «نحن هنا بالفعل، ونحن في حواسيبكم الشخصية، وفي كل قاعدة عسكرية».

وقال مسؤولون أميركيون لوكالة «رويترز» إن «الصور المنشورة على حساب القيادة المركزية على تويتر لا يبدو أنها تمثل تهديداً أمنياً ولا تتضمن معلومات سرية».
بدوره، قال مسؤول في «البنتاغون» لمحطة «ان. بي. سي.» إن اختراق حساب القيادة المركزية على «تويتر»، «محرج لكنه ليس تهديداً أمنياً».
(أ ف ب، رويترز)