زعيم القبارصة الأتراك يلمّح إلى التنحي


ذكرت صحيفة «صباح»، أول من أمس، أن رئيس القبارصة الأتراك محمد علي طلعت، لمّح إلى أنه قد لا يرشح نفسه للمنصب ثانيةً في الـ2010، إذا لم يجرِ التوصل إلى تسوية مع الجزء اليوناني.
وقال طلعت إن القبارصة الأتراك يريدون التوصل إلى تسوية في نهاية العام الحالي لتأمين تقدّم في محاولة تركيا الانضمام للاتحاد الأوروبي، الذي جمّد بسبب رفضها فتح موانئها ومطاراتها للقبارصة اليونانيين لحين التوصل لاتفاق بشأن الجزيرة، مضيفاً إن «الاختلافات الشديدة في الآراء» لا تزال موجودة بين الجانبين. وأضاف إن أصعب القضايا هي حل النزاعات المتعلقة بالممتلكات وتبادل الأراضي.
(رويترز)

تسفانجيراي إلى بوتسوانا

أكد مصدر في حزب «حركة التغيير الديموقراطي» أن رئيس وزراء زيمبابوي مورغان تسفانجيراي (الصورة) نقل بالطائرة إلى بوتسوانا المجاورة ليتعافى من حادث سيارة ألحق به إصابات وقتل زوجته. وقال مسؤول آخر من الحركة أن رئيس بوتسوانا، إيان سيريتس خاما، أرسل طائرته الخاصة لنقل تسفانجيراي. وخاما أحد الزعماء الأفارقة القلائل الذين ينتقدون علانية الرئيس روبرت موغابي. ومن جهتها، رأت وزارة الخارجية البريطانية، أول من أمس، أن كل المؤشرات تحمل على الاعتقاد أن تسفانجيراي أصيب في «حادث سير حقيقي»، من دون أن تقدم مزيداً من التفاصيل.
(رويترز)

الصين تحذّر العالم من استضافة الدلاي لاما

حذر وزير الخارجية الصيني يانغ جييتشي، أمس، الدول من السماح للزعيم الروحي للتيبت، الدلاي لاما، باستخدام أراضيها للترويج للاستقلال. وأضاف في مؤتمر صحافي على هامش الاجتماع السنوي للبرلمان «لا يزال الدلاي لاما يصر على تأسيس، ما يطلق عليها التيبت الكبرى على جزء من الأراضي الصينية. يريد طرد القوات المسلحة الصينية من أراض صينية، ويطلب من كل السكان الذين ليسوا من التيبت إعادة توطين أنفسهم وهم ناس أمضوا جزءاً طويلاً من حياتهم على هذا الجانب من الأراضي الصينية».
(رويترز، ا ف ب)