الآذريّون يهاجمون مواطنيهم اليهود!



ذكر موقع إلكتروني أرميني أن سكان مدينة «سومغاييتي» الآذرية، «شنّوا اعتداءات أمس على الشقق التي يعيش فيها مواطنوهم اليهود». وأشار، وفق أرقام غير مدققة، إلى نقل 12 من الجرحى، أصيب بعضهم بطعنات بالسكاكين، إلى المستشفى.
وأضاف الموقع أن اندلاع العنف كان مرتبطاً بأحداث غزة الأخيرة، مشيراً إلى أن مظاهر التبرّم من اليهود المقيمين في أذربيجان بدأت تظهر منذ عام 2006 حين أيّدت الطائفة اليهودية علناً حرب إسرائيل على لبنان.
آنذاك أعرب إمام مسجد «الجمعة» في سومغاييتي، الشيخ إلغار إبراهيم أوغلو، عن تضامنه مع اللبنانيين والفلسطينيين، وهاجم بعنف يهود مدينته مهدّداً إياهم بالانتقام.
لكن أوغلو نفى هذه المرة لموقع آذري حدوث «أي سوء تفاهم بين الشعبين (الآذري واليهودي) الشقيقين».
وذكر موقع «آذر توب نيوز» الآذربي أن «رئيس السلطة التنفيذية في سومغاييتي، وهيب علييف، عقد اجتماعاً استثنائياً مع المسؤولين الأمنيين وأمر بالقبض على الفاعلين ومعاقبتهم».
(الأخبار)

مدغشقر: قُتل متظاهرون فاستقالت وزيرة الدفاع

عيّن مجلس الوزراء في مدغشقر، أول من أمس، مامي رانايفونياريفو خلفاً لوزيرة الدفاع سيسيل مانوروهانتا، التي قدّمت استقالتها تنديداً بمقتل 28 شخصاً، أثناء تظاهرة نظمها معارضون السبت في العاصمة أنتاناناريفو، حيث أصيب أيضاً نحو 212 شخصاً بجراح على أيدي الحرس الرئاسي.
وقالت مانوروهانتا، في بيان، «في فترة الأزمة السياسية هذه، أعرب عن تعاطفي ودعمي المعنوي لجميع الأسر التي سقط لها قتلى.. بصفتي أمّاً لا أقبل هذا العنف».
وأضافت وزيرة الدفاع «كان يفترض بحسب ما تم الاتفاق عليه على مستوى الحكومة أن تتولى قوات الأمن حماية السكان وممتلكاتهم، وبالتالي وإثر كل ما حصل، قرّرت ألا أكون ضمن هذه الحكومة اعتباراً من الآن».
(أ ف ب)